top of page
  • صورة الكاتبAmr Ajlouni

تاريخ السينما السورية 3/3

كتب محمد زرزور

مع نشوء التلفزيون العربي السوري، أحدثت في مطلع الستينيّات دائرة للخدمات السينمائية أنتجت عدداً من الأفلام الوثائقية، والريبورتاجية، وبعض المشاهد التمثيلية، والغنائية، وقدمت الخدمات السينمائية للبرامج التلفزيونية المتنوعة، بما فيها الأخبار، وقد ضمّت هذه الدائرة شعباً للتصوير، والمونتاج، والطبع، والتحميض، والدوبلاج، والتصوير الفوتوغرافي.

انتجت هذه الدائرة العديد من الأفلام الوثائقية، والتسجيلية القصيرة أخرجها دريد لحام، وصلاح دهني، وأمين البني، وغسان باخوس، وخلدون المالح، وآخرون.

وقد شاركت هذه الأفلام في المهرجانات العالمية، وحاز العديد منها على جوائز، حيث نال فيلم

"نحن بخير" لفيصل الياسري على جائزة مهرجان لايبزغ الفضية، والجائزة الأولى للأفلام التسجيلية في مهرجان دمشق لسينما الشباب عام ١٩٧٢، والجائزة الأولى في مهرجان بغداد عام ١٩٧٣ .

ونال فيلم "بعيداً عن الوطن" لقيس الزبيدي جائزة اتحاد النقاد العرب للفيلم القصير في مهرجان دمشق الدولي لسينما الشباب عام ١٩٧٢

فيصل الياسري

عمر أميرلايّ

فيما حقق فيلم "محاولة عن سد الفرات" لعمر أميرلاي جائزة مهرجان لايبزغ، وجائزة الفيلم التسجيلي القصير في مهرجان دمشق الدولي لسينما الشباب عام ١٩٧٢.

ومع تأسيس دائرة الإنتاج السينمائي في التلفزيون السوري في أيلول ١٩٧٤، وبعد وصول عدد من المخرجين، ومن مدراء التصوير المتخصصين أكاديميا، كان الهدف النهوض بالصناعة السينمائية في التلفزيون، وتوظيف الكادر البشري المتخصص ضمن فعاليات العمل السينمائي، والتلفزيوني، ورفد البرامج بالأفلام القصيرة، مع التركيز على الأفلام الوثائقية بكافة أشكالها السياسية، والثقافية، والفنية، والاجتماعية.


محمد ملص

قدم مخرجو هذه الدائرة العديد من الأفلام القصيرة، والمتوسطة الروائية إلى جانب الأفلام الوثائقية، والتسجيلية، ومن هذه الأفلام:

* القنيطرة ٧٤، إخراج محمد ملص، ١٩٧٤، روائي قصير، تمثيل نائلة الأطرش.

*القنيطرة حبيبتي، إخراج أمين البني، ١٩٧٤، وقد فاز بجائزة السلم العالمي في مهرجان لايبزغ عام ١٩٧٤ .

* الاختراق، روائي متوسط الطول، إخراج غنام غنام، ١٩٧٤، تمثيل أديب قدورة، ونبيلة النابلسي.

* النار، والماء، إخراج هيثم حقي، ١٩٧٤، روائي قصير، تمثيل صباح جزائري، وخليل طافش .

* أهلاً في سورية، تصوير، وإخراج حازم بياعة، ١٩٧٦.

* الأرجوحة، إخراج هيثم حقي، ١٩٧٦، روائي قصير، تمثيل منى واصف، ورشيد عساف، والطفلة نهال صالحيه، وقد حاز على جائزة التحكيم الخاصة في مهرجان براغ ١٩٧٨، والجائزة الفضية في مهرجان قرطاج ١٩٧٨، وجائزة مؤسسة الخيالة الليبية.

استكمل التلفزيون في الثمانينيّات مقوّمات الصناعة السينمائية بشكلٍ كامل، فبعد أن تمّ تشغيل معمل الطبع، والتحميض الملون الحديث، تمّ تركيب استديو حديث للصوت السينمائي، والدوبلاج، والميكساج من قياس ٣٥و١٦ مم، مجهز بأحدث المعدات، وتمّ تجهيز دائرة الإنتاج السينمائي بكاميرات سينمائية متطورة.

ومنذ العام 1987 تحولت الدائرة إلى مديرية الشؤون السينمائية، وهي تضمّ:

دائرة الإنتاج السينمائي، دائرة الخدمات السينمائية، معمل الطبع والتحميض، استديو الصوت السينمائي (دوبلاج، وميكساج)، شعبة الرسوم المتحركة.

وبهذا يكون التلفزيون السوري قد خطا خطوة نوعية كبيرة، وأصبحت لديه صناعة سينمائية متطورة يمكن أن تأتي في الطليعة بالمقارنة مع التلفزيونات العربية.



أمين البنيّ

ومن الأفلام القصيرة المهمة التي قدمتها المديرية السلسلة الوثائقية "مذكرات وطن" للمخرج أمين البني عن تاريخ سورية، وبلدان الشرق العربي خلال مائة عام في 6 أفلام قصيرة مدة الواحد منها 30 د، وانتجت بين عامي 1984_1987.

وكذلك قدم أمين البني فيلم "فلسطين الجذور" الذي حاز على الجائزة الذهبية الكبرى في مهرجان بغداد لعام ١٩٨٠، وقد جمع فيه بين الصورة، والوثيقة، وبنود القوانين الدولية.

فيلم آخر هو "المرأة الريفية"، سيناريو، وإخراج مأمون البني، حاز على جائزة سيف دمشق الذهبي، وجائزة النقاد العرب الأولى في مهرجان دمشق السينمائي الثاني عام ١٩٨١، وهو فيلم تسجيلي عن واقع المرأة الريفية في منطقة الغاب، كما حاز فيلمه الروائي القصير "يوم في حياة طفل" على التانيت الذهبي في مهرجان قرطاج لعام ١٩٨٠، والميدالية الفضية من مهرجان بيروت الدولي عام 1980

وحاز فيلم "الطفلة، والشمس"، سيناريو، واخراج لطفي لطفي عن قصة للدكتورة ناديا خوست، على جائزة الأندية السينمائية التونسية، والتمثال الذهبي لنقابة الفنانين لأفضل فيلم روائي قصير في مهرجان دمشق ١٩٨١، وجائزة مهرجان قسنطينة بالجزائر، وقد لعب دور البطولة فيه نائلة الأطرش، وديالي درويش، وتُرجم الفيلم إلى الانكليزية، والفرنسية، والاسبانية، والروسية.

بالإضافة إلى الأفلام السينمائية الريبورتاجية التي أخرجها رياض رعد، وممدوح توتنجي، وإسماعيل جمول، وأمل حنا، وآخرون.


للتعرف على مدونة الكاتب اضغط هنا.

اقرأ أيضاً :


أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page